اين تتكون الابواغ في الحزازيات قدم الذئب، الإنسان يكتشف الكثير من الأشياء والكائنات من حوله وخاصة اذا كانت منتشرة بصورة كبيرة مثل النباتات، فيقوم بدراستها وتصنيفها، ويتعرف عليها من خلال نموها، والمناطق التي تظهر وتنمو فيها، حيث أن تواجد النبات مختلف من منطقة لأخرى.

تتكاثر النباتات بالبذور وبعض الانواع منها تتكاثر بالأبواغ، وتتواجد في أجزاء النبات المختلفة، مثلا بعضها يتواجد في الساق أو الأزهار، من هذه النباتات الحزازيات مثل قدم الذئب، اذا لتتعرف على اماكن وجودها نجيب على السؤال أين تتكون الابواغ في الحزازيات قدم الذئب، تتميز الأبواغ بزيادة عددها، حيث يقوم النبات بإنتاج أعداد كبيرة من هذه الابواغ التي تنتقل عندما تهب الرياح، وتتوزع على مساحات واسعة وكبيرة لأن وزنها خفيف وسهل حملها ونقلها من مكان لآخر، وانتشارها في الأرض ويمكنها الانتقال من بلد لآخر محمولة بالهواء.

 أماكن تكون الابواغ في الحزازيات قدم الذئب

شعبة الصنوبريات والطحالب المسمارية تصنف لها عدة مجموعات منها النباتات المسماة بأشنات قدم الأرنب، وهذه النباتات تشبه أيضا السرخسيات وشبيهة بها، وتصنف إلى الحزازيات، والسبب أنها نباتات لاوعائية منتمية للنباتات الغير بذرية، تحتوي على أوراق شكلها غير منتظم، تحمل النبتة أبواغ صغيرة بنية، هذه الابواغ تشبه مخاريط الصنوبر، وتكون 《موجودة في نهايات سيقان قدم الأرنب》، وتفضل هذا النوع العيش مثل الصنوبريات الأرضية في البيئات القطبية، ويوجد بعض منها في البيئات الاستوائية، ولكن بنسب قليلة نادر ما تجد أعداد كبيرة متوفرة في المنطقة.

استخدامات نبات قدم الذئب

الصنوبريات في بعض المناطق مهددة بالانقراض بسبب كثرة استخدامها في صناعة الديكور، أغراض الزينة، إكليل الورد، اخشابها تستخدم في الأثاث، وكذلك نبات قدم الذئب يستخدم في أغراض متعددة وكثيرة منها:

  • يعالج ويخفف ألام اللثة والأسنان.
  • يقلل أعراض الحمى ويخفض درجة الحرارة العالية.
  • يعالج بعض حالات الضغط.
  • يعمل كمدر للبول.
  • بخفف ألام الروماتيزم، فهو يستخدم فى علاج ألام المفاصل.
  • يساعد في التخلص من حصوات الكلى.

دراسة المنطقة وتربتها وكمية المياه المتوفرة فيها، والكمية التي يحتاجها النبات، وكمية الأكسجين الناتجة من النبات، يساعد في التعرف على نوع وتصنيف النبات، كذلك شكل أوراقها قريب للشكل الابري، والسبب كي لا يتم تراكم الثلوج على الأوراق ويتلفها، بعض العلماء صنفوها للحزازيات والنباتات اللاوعائية، فهي لا تحتوي على أوعية ناقلة لحائية وخشبية، المتكاثرة بالابواغ.