استخرج من سوره مريم الآية التي فيها الرد على منكري البعث، نزل القران الكريم فيه أحكام الشريعة الإسلامية، وكذلك قصص الأنبياء والأقوام السابقة والعقاب الذي حل بهم، وورد في القرآن الكريم جزاء المؤمنين بالله والمصدقين بما جاء به رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، والنار وأهوالها لمن أنكر وجود الله ويوم البعث.

سور القرآن وآياته اشتملت على أدلة ترد على كل منكر ليوم البعث، ومنها سورة مريم عند قراءتها بتمعن تستطيع تحدد الآيات، ويمكن أن تستخرج من سوره مريم الآية التي فيها الرد على منكري البعث، وتقرأها مع التفسير، وسورة مريم عدد آياتها 98 آية وهي سورة مكية وتحتوي على آيات مدنية تبدأ من الآية 58 حتى الآية 71، تجد فيها آيات الرد على المنكرين ليوم البعث، وترتيب السورة التاسع عشر في القرآن.

اذكر آيات سوره مريم التي رد الله بها على منكري البعث

أنزل الله تعالى أدلة متعددة عن يوم البعث والايمان به، وأيضاً كتب الحديث ومصادر التشريع تؤكد على ضرورة الايمان بيوم البعث، فيجب على كل انسان مسلم الايمان والتصديق بوجود يوم البعث، والسنة النبوية فسرت ووضحت أهوال يوم البعث، وأكدت على ذلك ولكن يوجد فئات كثيرة من الأشخاص الغير مؤمنين بيوم البعث، ويجحدوا ويكفروا بحقيقة يوم البعث ويوم القيامة للمحاسبة والعقاب والجزاء، وينكروا وجود الله والبعث، ورد في القرآن آيات ترد على هذه الفئة ومنها آيات الله تعالى التي نزلت في سورة مريم، وهي الآيات رقم 66، 67، 68، وذكرت هذه الآيات إجابة على السؤال استخرج من سوره مريم الآية التي فيها الرد على منكري البعث، قال تعالى فَوَرَبِّكَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ وَالشَّيَاطِينَ ثُمَّ لَنُحْضِرَنَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِيًّا ( 68 ).

المسلمون كافة مؤمنون بوجود الله وأنه هو الخالق العظيم لأول مرة للمخلوقات، وقادر على أن يعيد الخلق مرة أخرى، والانسان العاقل يعلم أن إعادة فعل الشيء مرة أخرى أسهل من المرة الأولى، والمقصود به هو يوم الحساب ينفخ الله بالصور ويحيي الأموات ويبعثهم للمحاسبة على أعمالهم.