يشرع سجود السهو في الصلاة جبر الخلل والنقص فيها، شرع الإسلام سجدة السهو للتخفيف والتيسير على المسلم، لذلك يجوز للمسلم تأدية سجدة السهو في الصلاة لجبر الخلل والنقص فيها، بدون إعادة الصلاة، وانما تحديد الخلل اذا كان بالزيادة او النقص، وبناء على ذلك يقوم بإقامة سجدة السهو المشروعة، يحرص المؤمن على الصلاة، واتباع كافة أركانها بطريقة سليمة ومرتبة كما ورد عن النبي، وعند سهو المصلي يجب على المسلم ان يسجد سجدتين، يكونان قبل التسلم أو بعده حسب الخلل، وإجابة سؤال يشرع سجود السهو في الصلاة جبر الخلل والنقص فيها صائبة.

أسباب سجود السهو في الصلاة لجبر الخلل والنقص فيها

المسلم يصلي سجدة السهو في عدة حالات تحدث أثناء الصلاة، ويوجد لكل حالة حكم وطريقة لسجدة السهو لجبر الخلل، ومن هذه الحالات:

  • الشك: إذا شك المصلي بخلل في الصلاة ولا يعلم بالنقصان أم الزيادة، فإنه يقوم بترجيح أحد الحالات.
  • النقصان: يختلف الحكم اذا كانت فرض أو مسنون، وتكون السجدة قبل انهاء الصلاة.
  • الزيادة: تكون في قول أو فعل، ويسجد المصلي سجدة السهو بعد الصلاة.

عبارة يشرع سجود السهو في الصلاة جبر الخلل والنقص فيها صواب أو خطأ

أفتى علماء المسلمين عن مشروعية سجود السهو أثناء الصلاة، يعوض المسلم الخلل نتيجة السهو بصلاة سجدتين، وعند الشك في الصلاة تصلى سجدة السهو، الإسلام ييسر ولا يعسر على المسلم، وشرع سجدة السهو لتعويض النقص او الخلل، عند حدوثه ولا يشترط إعادة الصلاة مرة أخرى، بل يجب على المسلم القيام بصلاة سجدة السهو قبل التسليم، أو قيامها بعد التسليم للتعويض، ويوجد حكم لصلاة السجود وكيفية أداء الصلاة، ومتى تقام قبل أو بعد الانتهاء والتسليم، وتكون حالاتها كالتالي:

  1. عند السهو بالزيادة فإن سجدة السهو تكون بعد التسليم والانتهاء.
  2. عند السهو بالنقصان تقام سجدة السهو قبل انتهاء الصلاة والتسليم.
  3. عندما يتردد المصلي ويشك بالزيادة أو النقصان، فإنه يمكن اعتماد الأمر الأكثر اعتقاداً.

سجدة السهو سنة منقولة عن النبي، شرعت من أجل جبر الخلل في حالة الزيادة أو النقص لتعويضه، ويجوز للمصلي قيام سجد السهو وصلاة سجدتين في صلاة السنة أيضاً.