تجربتي مع شرب الماء المرقي، الرقية الشرعية هي قراءة بعض الآيات القرآنية، وقراءة الأدعية الشرعية، وبعدها بالنفث على مكان الألم أو على الشخص المريض، وطريقة العلاج بالرقية الشرعية أحد طرق العلاج، المشهورة في عند العرب المسلمين، وهناك نصوص شرعية تثبت أن طريقة العلاج بالرقية الشرعية جائزة ما دامت بالقرآن والسنة، ومن الأفضل أن يقوم الانسان برقي نفسه بنفسه، وهذا ما ثبت عن النبي محمد، حيث كان يرقي نفسه بنفسه، وقد حرمت الشريعة الإسلامية ان يتخذ الرقية على انها مهنة يمتهن فيها، أولئك الذين يظنون أنهم يجلبون الصلاح فيقومون بقراءة القرآن والادعية على الناس بمقابل دفع أجرٍ مادي، فهذا الشي مُحرم شرعاً، وفيه غش وخداع لعقول الناس.

تجربتي في الرقية بورق الزعفران

يمكن كتابة آيات الرقية بالزعفران على ورق، كما يباع ورق الزعفران المكتوب في المكتبات بسعر رمزي، وطريقة استخدامه كالاتي:

  • يستخدم ورق الزعفران المكتوب عليه القرآن لعلاج الامراض الروحانية الأمراض النفسية، يتم استخدامه لمدة سبعة أيام متتالية. يتم شرب والاغتسال بمنقوع ورق الزعفران لثلاث مرات في اليوم على مدار سبعة أيام.
  • الزعفران المستخدم في الرقية يضاف معه ماء ورد مرقي وماء زمزم، بنية الشفاء، ويطبع الآيات القرآنية على نوع مخصص من الورق ليتم استخدامه لعلاج الأمراض.

تجربتي مع شرب الماء المرقي

تجربتي مع شرب الماء المرقي

يستخدم الماء المرقي لعلاج الامراض الروحانية، مثل الحسد، المس، العين، السحر، او الامراض النفسية، حيث يمكن استخدام الماء المرقي في علاج هذه الامراض، عن طريق قراءة آيات السحر او الحسد او المس او العين، او قراءة آية الكرسي مكررة لمئة مرة، او المعوذتين مكررة لمئة مرة، او قراءة الفاتحة مكررة لمئة مرة، على وعاء من الماء للشرب او الاغتسال، مع النفث بعد كل سورة ثلاث مرات، ثم شرب الماء المرقي طول اليوم، وعدم شرب ماء غير مرقي، كما يجب الاغتسال بالماء المرقي لمرة او لثلاث مرات في اليوم، قبل آذان المغرب، والمداومة على قراءة القدر المستطاع من القرآن، كقراءة سورة البقرة، او سورة ياسين والصافات والحشر، والمعوذتين، وقراءة أذكار الصباح والمساء، وأذكار النوم، والتضرع الى الله بالدعاء، والمداومة بشكل مستمر على العلاج، حتى الشفاء التام بأذن الله.

تجربتي مع شرب الماء المرقي

الاعراض التي تحدث بعد الرقية او شرب الماء المرقي

هناك بعض الاعراض التي من الممكن ان تحدث مع الشخص بعد قراءة آيات الرقية او شرب الماء المرقي، وتدل هذه الاعراض على الشفاء او قرب الشفاء من المرض، ومنها:

  • الشعور بالراحة والسكينة، والهدوء.
  • الشعور بالخفة في الحركة وراحة البال.
  • الشعور بالاسترخاء والراحة عند النوم.
  • التخلص من الأحلام المزعجة او المخيفة.
  • التخلص من التوتر والقلق.
  • الشعور بانشراح الصدر.
  • الإقبال بشكل ملحوظ على الأكل.
  • التخلص من الأرق.
  • الشعور براحه في المعدة.
  • استعادة الصحة.
  • الإصابة بالإسهال، وربما خروج أشياء من الجسم.
  • حدوث قيء واستفراغ بشكل مستمر لعدة أيام.
  • حدوث تجشؤ.
  • شعور بالصداع.
  • الشعور بضيق التنفس.
  • خروج ماده شمعية من الأذنين.
  • خروج إفرازات مهبلية، او دم.
  • حدوث زيادة ملحوظة في الدورة الشهرية.
    التعرق الشديد.
  • الإحساس بضعف النظر.
  • تساقط الدموع دون أسباب.
  • خروج إفرازات من السرة.
  • برود الأطراف، وحدوث وخز في مناطق معينة.

انتشر في الفترات الأخير اعمال السحر التي تؤذي حياة البشر، بسبب الحقد او الغيرة او الكره، وتمني زوال نعم الاخرين، او ربما الحسد والمس، فهذا يسبب الامراض والمشقة والتعب للمصاب، فيلجأ المؤمنون للعلاج من هذه الامراض بالقرآن الكريم، فالقران فيه الشفاء من كل داء، والعلاج من كل سقم، فسبحان الذي جعل في القرآن دواء وفي الدعاء راحة، فعلى المريض اللجوء الى الله بتضرع والدعاء، والصدقة، كي يرزقه الله بالشفاء.