المعرفة والموثوقية والصدق هي بعض شروط الدليل على أن عنوان المقال الحالي الذي يحمل شروط عبارة معينة ؛ ما يجب أن يؤمن به الإنسان من كل قلبه وأطرافه، ولهذا السبب يكون الجواب على عنوان المقال معرفة وموثوقية وصدق من شروط الشهادة، وسنتعرف على معنى البيان الذي لا إله إلا الله، ولا شرط في هذه المقالة إلا الله.

والمعرفة والثقة والإخلاص من شروط الشهادة

  • العلم والثقة والإخلاص شروط الشهادة أن لا إله إلا الله.

حيث جمعت مقولة “لا إله إلا الله” العديد من الشروط التي يتضمنها أهل الإيمان في كتبهم، من علم وثقة وإخلاص ونحو ذلك، والتي سنذكرها في السطور التالية. ويذكر العبد هذا ويؤمن به من كل قلبه وبكل جسده سيحقق هدف الله القدير في وحدته.

معنى كلمة أن لا إله إلا الله

ذكرى أن لا إله إلا الله من أفضل الأقوال بعد القرآن الكريم، إذ قيل أن هذه هي أول كلمة إخلاص. يشهد أن لا إله إلا الله، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “قل لا إله إلا الله فوفق. هذه هي كلمة الإخلاص، كلمة التوحيد “. إله في الدنيا إلا الله تعالى، وهذا ما يؤكده قوله تعالى {هذا لأن الله حق، وكل ما يسمونه إلا هو كذب. الأصنام والأصنام، والله وحده يثبت العبادة. لا يوجد إلا إله واحد لا شريك له. هذا هو أساس الدين الإسلامي، ويجب على الإنسان أن يتأكد من ذلك وأن يتكلم بصدق من أجل تحقيق إرادة الله.

شروط شهادة أن لا إله إلا إله

وشروط الشهادة أن لا إله إلا الله وردت في باب التوحيد، لأن هذه الكلمة هي أساس الدين والإسلام، ولا يثبت إيمان العد إلا بجلبه والإيمان بأقواله. ولهذا السبب تم جمع هذه الشروط على النحو التالي

  • الشرط الأول هو العلم وهو العلم بمعنى أنه لا إله إلا الله وهو ما يتناقض مع الجهل. وهذا ما جاء في قوله تعالى “فاعلموا أن لا إله إلا الله”.
  • الشرط الثاني الثقة أن نقول لا إله إلا الله بثقة تامة، كما قال تعالى {المؤمنون هم الذين آمنوا بالله ورسوله، ثم لم يشكوا في أمر الله وجاهدوا فيه. }
  • الشرط الثالث القبول قبول كلمة “لا إله إلا الله” بقلب ولسان. كما في قوله تعالى {ثم نخلص رسلنا والذين آمنوا. وبالمثل نخلص المؤمنين.}
  • الشرط الرابع الطاعة يجب أن تتبع، لا تزول، كما في قوله تعالى {وَأَفْرَغْ إِلَى رَبِّكَ وَأَطْعُهُ}.
  • خامسًا الصدق والصدق أن نقول لا إله إلا الله، ولا تكذب أبدًا، كما في قول تعالى {ونحن طبعًا اختبرنا من قبلهم.
  • والصدق السادس أداء الأعمال الصالحة، بعيدًا عن النفاق والشرك، كما جاء في قوله تعالى {ولم يأمروا إلا بإخلاص الله في الدين}.
  • والسابع المحبة حضور المحبة في المثل “لا إله إلا الله” كما قال تعالى {أرأيتم من أشبع إلهه فتكونون ضده وكيلاً}

وهنا نصل إلى خاتمة المقال في المعرفة والمصداقية والإخلاص من شروط الشهادة التي بيننا أن لا إله إلا الله أساس التوحيد، وذكرنا معنى لا إله. إلا الله والظروف التي في ظلها يوجد الله دون الله، وتعلمنا مدى أهمية تصديق هذا القول والعمل به.