جاءت زينب كنوع أنثوي. ينقسم الكلام في اللغة العربية من حيث الجنس إلى المذكر والمؤنث، وهناك بعض الحروف التي تضاف إلى الكلمة لإظهار نوعها ومنها الكلمات المؤنثة اللفظية المؤنث أو المجازية المؤنث. المذكر مقسم أيضًا إلى المذكر الحقيقي والمذكر المجازي. في الحقيقة هي أنثى تلد وتلد مثل فاطمة وزينب، والمؤنث هي الكلمة التي تطلق على الأنثى، ولكنها ليست أنثى حقيقية.

جاءت زينب كنوع أنثوي

المؤنث الأخلاقي هو ما يأخذ بعين الاعتبار دلالة المعنى على المؤنث، لكنه لا يشمل الأدوات الأنثوية، وحكمه في هذه الحالة هو المؤنث المجازي.

الاجابة:

امرأة روحية حقيقية