ماهو الحل؟ تعتمد إجابة كل طرف على الحوار على الحجة والأدلة لهدف ما. الحوار في الإسلام ركن أساسي من أركان الدعوة الإسلامية، لكن الدعوة الإسلامية جاءت في المقام الأول لإعطاء كل حرية الخلق في الإسلام، ولا يمكننا إجبار أحد على الإسلام إذا لم يقتنع تمامًا.

ماهو الحل؟

ولما كان الدين الإسلامي عطايا للمسلمين، يهديهم إلى الحق والصراط المستقيم، وكانت الحكمة والنصيحة تنفع للناس. لكن الإسلام ينير القلوب ويفتح القلوب. الجواب على هذا السؤال هو:

الاجابة:

  • لأن الهدف الأساسي من الحوار إقامة الحجة وصد الشبهات والآراء والأقوال الفاسدة.