وكان الجواب على سؤال موقف الرسول عندما قال لأهل مكة: ما رأيكم سأفعل بكم؟ لقد هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة فغضب وحزن على فراقها، فكانت الهجرة من مكة علامة على فتحها. مكة وأهلها كثيرون، ولا يريد أن يتركها، فقال: لو لم يطردني شعبي منك لما عشت في غيرك، لذلك كان الخروج من مكة صعبًا على الرسول. صلى الله عليه وسلم “.

جواب سؤال موقف النبي عندما قال لأهل مكة: ما رأيكم سأفعل بكم؟

نزل الرسول صلى الله عليه وسلم إلى الكعبة وكان فيها أصنام كثيرة ودمرها جميعاً من الأصنام، فقال الحق ظهر وهلك الباطل. الجواب على هذا السؤال هو:

الاجابة :

  • قالوا: أخ طيب وكريم، وابن أخ كريم. فقال لهم الرسول صلى الله عليه وسلم: اذهبوا فإنكم طلقوا.
  • العفو والمغفرة وأن رسول الله عفاهم بعد كل ما فعلوه به.