كيف كانت شخصيته وما استشهد به الكاتب في ذلك، أن شخصية الرسول صلى الله عليه وسلم استطاعت أن تلفت انتباه العالم كله لعظمتها وصفاتها الحسنة، وذلك صفات الرسول صلى الله عليه وسلم كثيرة ولا تعد ولا تحصى، ولننظر إلى التوازن في شخصية الرسول الكريم، والتوازن السلوكي الذي جعله قدوة للمسلمين وغير المسلمين، و التوازن في أفكاره وأقواله وأفعاله، ومن المواقف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقص حذائه ويصلح ملابسه، وكان يفعل كل ما يتعلق بأهله ورعايتهم.

كيف كان خلقه وماذا استشهد الكاتب لذلك؟

وسئلت عائشة رضي الله عنها: ماذا فعل النبي صلى الله عليه وسلم في بيته؟ قالت: كان له أهله في مهنته، أي خدمة أهله. ولما جاء وقت الصلاة خرج إلى الصلاة وكأنه لا يعرفنا “. قال: “وأنت صاحب الخلق”.

الاجابة:

  • انظر الى الصورة: