تجربتي مع الحوقلة 1000 مرة، “لا حول ولا قوة إلا بالله” له قيمة عظيمة ويجب أن يعرفه كل مسلم، سنناقش معجزاته في تخفيف التوتر وتلبية الرغبات ودفع الآلام والهموم، كما سنتعرف على الأحاديث التي تشرح فضلها وأهميتها عبر مقالنا لليوم عبر موقع البسيط.

تجربتي مع الحوقلة 1000 مرة

سنستعرض مجموعة متنوعة من الحالات التي توضح كيفية عمل الحوقلة للرد على الصلاة ودرء سوء الحظ بعد ذلك، نقرأ عن حدث رائع يجسد القول المأثور بأنه لا قوة ولا قوة إلا ما يأتي من الله:

  • تصف إحدى النساء تجربتها في المعاناة المالية وعدم العثور على أي مساعدة من أي شخص عندما كانت تدعي مرارًا وتكرارًا أنه ليس لديها قوة أو قوة باستثناء الله.
  • وبعد أن مكثت في الحوقلة أيامًا منحها الله لها المال الذي أطلق عليها التوتر وفتح صدرها ليريح الله عز وجل.
  • ادعت امرأة أخرى أنني رأيت لأول مرة قوة الله وقوته عندما كنت أعمل بجد وأنفقت الكثير من المال لأصبح أماً وأنجب طفلًا سليمًا.
    وتقول المرأة في الحديث أنها حاولت إتمامه ولكن لم يفلح ذلك، فقد لجأت إلى ترديد عبارة “لا حول ولا قوة إلا بالله” ووعدت بالاستغفار. قبل أن تستخدم أطفال الأنابيب، منحها الله الحمل في نفس الشهر، وأنجبت طفلها الأول.

فائدة تكرار الحوقلة

إن عبارة “لا حول ولا قوة إلا بالله” لها قيمة هائلة، لأن الحوقلة من أعظم كنوز العالم وتسمح للإنسان بالوصول إلى ما يلي:

  • توفير الاحتياجات والاستجابة للدعاء.
  • زوال القلق والعذاب. تحلل الآلام وانشراح الصدر.
  • سبب وجيه جدا للدفاع عن المظلومين.
  • يربح الناس بطرق مختلفة.
  • يمحو الذنوب ويكفر عن الذنوب.
  • تمكن الناس من أداء المهام الصعبة.
  • وفق الله البشرية.
  • إنه يطرد الفقر ويعزز المثابرة وسعة الحيلة.