المرتبة الأولى عند اختيار الإمام في الصلاة هي، تعتبر الصلاة الركن الثاني من أركان الإسلام، وهي أول ما يحاسب عليه الإنسان يوم القيامة، حث فرض الله على المسلمين خمس صلوات في اليوم والليلة وهي الفجر، والظهر، والعصر، والمغرب، والعشاء، وعلمنا رسول الله محمد-صلى الله عليه وسلم- تعاليم الصلاة، وكيفية أداؤها، وكل الأمور التي فرضت علينا.

الإمام هو الشخص الذي يقتدي به مجموعة من المصلين في أداء أركان الصلاة كالقيام، والركوع، والسجود، ومن الجدير بالذكر أن الرسول محمد هو أول إمام في الإسلام، ولفظ إمام لا يقتصر فقط على إمام المسجد بل هو يشمل كل شخص مسؤول عن جماعة من الناس مثل الأب، ورئيس الدولة.

حل سؤال المرتبة الأولى عتد اختيار الإمام في الصلاة هي

رتب الشرع الأحق في الإمام بين الناس فيؤمهم، وهذه الرتب جاءت في حديث النبي، حيث قال: ( يَؤُمُّ القَوْمَ أَقْرَؤُهُمْ لِكِتَابِ اللهِ ، فإنْ كَانُوا فِي القِرَاءَةِ سَوَاءً ، فأعْلَمُهُمْ بالسُّنَّةِ ، فإنْ كَانُوا فِي السُّنَّةِ سَوَاءً ، فأقْدَمُهُمْ هِجْرَةً ، فإنْ كَانُوا فِي الهِجْرَةِ سَوَاءً ، فأقْدَمُهُمْ سِلْمًا ، وَلَا يَؤُمَّنَّ الرَّجُلُ الرَّجُلَ فِي سُلْطَانِهِ ، وَلَا يَقْعُدْ فِي بَيْتِهِ علَى تَكْرِمَتِهِ إلَّا بإذْنِهِ )، وهذه المراتب هي كما يلي:

  • المرتبة الأولى: يؤم الأقرأ لكتاب الله أي الشخص الذي يحفظ أكبر قدر من القرآن الكريم، ومن هنا نستنتج الإجابة على سؤال المرتبة الاولى عتد اختيار الإمام في الصلاة هي الأقرأ للقرآن الكريم.
  • المرتبة الثانية: إذا تساوى الجميع في مستوى الحفظ لكتاب الله، فيتقدم أفقههم في السنة، فيكون له حق الإمامة.
  • المرتبة الثالثة: إذا تعادلوا في مستوى الفقه في السنة، فيتقدم الأقدم في الهجرة إلى بلاد الشام.
  • المرتبة الرابعة: إذا تعادلوا في زمن الهجرة، فيتقدم الذي دخل الإسلام أولاً أي أقدمهم سلماً.
  • المرتبة الخامسة: إذا تعادلوا في كل الأمور السابقة، فيتقدم أكبرهم في العمر والسن.

المرتبة الاولى عتد اختيار الإمام في الصلاة هي الأقرأ للقرآن الكريم، ولكن إذا كان في المسجد إمام تم تعيينه من الحكومة وله راتب شهري، فلا يجوز لأي شخص أن يؤم مكانه إلا في حالة غيابه.