ألم الصدر قبيل الدورة هل دليل حمل، تتشابه أعراض نزول الدورة الشهرية لدى الكثير من السيدات، وهي أعراض مشابهة بدرجة كبيرة لأعراض الحمل ومنها آلام أسفل الظهر والبطن، وكذلك تقلب في المزاج والنفسية، كما أن هناك العديد من النساء تعاني من ألم في الصدر ولكنه يعد بسيطًا، ألم الصدر قبيل الدورة هل دليل حمل.

أين يتركز ألم الثدي في بداية الحمل

تشعر المرأة بأعراض الحمل منذ بداية تكوينه، وتكون هناك أعراض كثيرة منها ألم في الصدر، ويرجع هذا الألم في بداية الحمل للعديد من الأسباب ومنها:

  • زيادة تدفق الدم نحو الثديين وزيادة حجم الثدي.
  • نمو قنوات الحليب في الثدي وتحفيز الهرمونات نمو الغدد المنتجة للحليب من أجل تهيئة الجسم للرضاعة.
  • التغيرات الهرمونية خاصة في هرمون الاستروجين والبروجسترون والبرولاكتين وغيرها.

كيف يمكن التعامل مع ألم الثدي أثناء الحمل

يقدم الأطباء المختصون عدة نصائح على السيدة الحامل اتباعها أثناء الحمل، وما يجب عليها تجنبه والابتعاد عنه:

  • في الأسابيع الأولى من الحمل تبدأ آلام الثدي بشكل مستمر، ومن ثم تقل بالتدريج ولكن لا تختفي.
  • في الثلث الأوسط من الحمل، تصبح الآلام محتملة مع حدوث توازن الهرمونات.
  • ويمكن تخفيف ألم الثدي بارتداء حمالة صدر مريحة، وتحتوي على أحزمة كتف عريضة لتدعم الصدر.
  • غسل الثديين بالماء الدافئ أثناء الاستحمام، وخلال النهار.
  • عدم ارتداء حمالة الصدر خلال النوم.