امراة تسال هل الله عادل ام ظالم، العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي تم إدراجها من أجل توضيح النهج الإسلامي الحنيف، وكذلك تطرقت كذلك الأحاديث النبوية إلى تفعيل وتعزيز العديد من الأخلاقيات الإيجابية من أجل اذدهار ورقي المجتمع، ومن الأحاديث النبوية الشريفة ما تطرقت للحديث عن قصص العديد من الأنبياء، وكذلك المواقف التي عايشها الأنبياء في أثناء الدعوة إلى الله، ومن ضمنها ما ورد على لسان نبي الله داوود عليه السلام في حواره مع المرأة التي سألته هل الله عادل أم ظالم.

امراة تسال هل الله عادل ام ظالم

الأحاديث النبوية الشريفة تطرقت للحديث عن العديد من القصص الخاصة بالأنبياء والمرسلين، ولا سيما ما حدث ما بين نبي الله داوود عليه السلام والمرأة التي دار بينها وبينه العديد من الأسئلة حول صفات الله التي من اهمها العدل، وقد تم إدراج قصة وفق ما ذكره التابعين والمختصين أن هذه القصة لا أساس لها من الصحة، وكذلك ليست حديث عن الرسول، ونص هذه القصة على النحو التالي:

((روي أنَّ امرأة دخلت على داود عليه السلام فقالت: يا نبيَّ الله, ربك ظالم أم عادل؟! فقال داود: ويحك يا امرأة! هو العدل الذي لا يجور, ثم قال لها: ما قصتك؟ قالت: إني امرأة أرملة, عندي عيال وثلاث بنات أقوم عليهم من عمل يدي, فلما كان الأمس شددتُ غزلي في خرقة حمراء, وأردت أن أذهب للسوق لأبيعه وأبلغ به أطفالي, فإذا أنا بطائر قد انقضَّ عليَّ وأخذ الخرقة والغزْل وذهب, وبقيتُ حزينة لا أملك شيئًا أبلغ به أطفالي، فبينما المرأة مع داود عليه السلام في الكلام وإذا بالباب يطرق على داود, فأذِن بالدخول, وإذا بعشرة من التجار كل واحد بيده مئة دينار، قالوا: يا نبي الله, أعطها لمستحقها، فقال داود: ما حملكم على دفْع هذا المال؟ قالوا: يا نبيَّ الله، كنا في مركب فهاجت علينا الرِّيح, وأشرفنا على الغرق, فإذا بطائر قد ألقى علينا خِرقةً حمراء وفيها غزل, فسدَدْنا به عيب المركب, فهانت علينا الريح، وانسدَّ العيب, ونذرنا لله أن يتصدَّق كل واحد منا بمئة دينار, فهذا المال بين يديك, فتصدق به على من أردتَ، فالتفت داود إلى المرأة، وقال: ((ربٌّ يتَّجر لك في البَرِّ والبحر، وتجعلينه ظالمًا؟! وأعطاها مئة دينار، وقال لها: أنفقيها على عِيالك)).

هناك العديد من الصفات الخاصة بالله عز وجل التي من أهمها العدل، وقد أكدت العديد من الآيات القرانية والأحاديث النبوية الشريفة أن الله عادل، ومن أهم الدلالات التي تشير إلى العدل ما يلي:

  • عن طريق الفطرة يمكن استنتاج حسن العدل وقبح الظلم.
  • قال تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ}.