الوحمة هل صحيحه في جسم الطفل، يعتقد الكثير منا أن نقص الطعام لدى المرأة الحامل يسبب ظهور الوحمات عند الرضيع، ما هي الحقيقة وراء هذا؟ هل يمكن إزالة الوحمات؟ ما هي الوحمة، ولماذا يكون لدى أكثر من 80٪ من الأطفال نوع من الوحمات على أجسامهم؟ تدوم بعض الوحمات مدى الحياة بينما يتلاشى البعض الآخر، وفيما يلي كافة التفاصيل المتاحة عن الوحمة هل صحيحه في جسم الطفل.

الوحمة هل صحيحه في جسم الطفل

يُشار إلى بقعة الجلد المصطبغة التي تبرز عن باقي الجسم باسم الوحمة، قد يصاب الطفل به منذ الولادة أو يصاب به في الأشهر القليلة الأولى من الحياة، تنقسم الوحمات إلى الفئتين التاليتين:

  • تولد الأوعية الدموية الموجودة تحت سطح الجلد وحمات الأوعية الدموية، والتي يمكن أن تظهر باللون الوردي أو الأحمر أو الأزرق اعتمادًا على مدى عمقها في الجلد.
  • الوحمة المصطبغة هي نمو على مستوى الجلد يمكن أن يكون بني، أو رمادي، أو رمادي أزرق قليلاً، أو حتى أسود، ينتج عن نمو الخلايا الصباغية في الجلد بشكل غير صحيح.

أسباب الوحمة

في بعض الثقافات، بما في ذلك ثقافتنا العربية وكذلك الثقافة الإسبانية والإيطالية، من المقبول على نطاق واسع أن الوحمات هي نتيجة لرغبات لم تتحقق للمرأة الحامل (وحام)، على سبيل المثال، إذا رغبت امرأة في قطف العنب لكنها لم تتمكن من ذلك أثناء الحمل، فقد يولد طفلها بعلامة على شكل حبة عنب.