المداعبة الجنسية هل تستوجب الغسل، شرع الله الزواج وجعله سنة للحياة ومسار تقضى فيه الغرائز التي فطرنا الله عليها في إطار الشريعة الإسلامية وجعل الله الزواج الوسيلة التي يحق فيها لكلا الطرفين الاستمتاع ببعضهما البعض وصون النفس من الوقوع في الرذائل وارتكاب الفواحش واستمرار للنسل البشري، وشرع الإسلام بعض الأحكام التي تتعلق بالزواج وأحكام الطهارة بعد ممارسة العلاقة بين الزوجين نتعرف أكثر على ذلك.

هل يجب الاغتسال عند نزول إفرازات الشهوة

تتحدد مسألة الغسل حسب طبيعة الإفرازات التي تنزل من الجسم سواء أكان للرجل أو المرأة وهناك عدة أنواع من الإفرازات التي يختلف الحكم فيها بناءً على كثير من العوامل المتعلقة بها سواء كانت متعلقة بالتفكير في الشهوة أو لا.

  • السائل الذي يخرج من المرأة عند الشهوة يسمى مذي  ويكون بسبب تفكير او رؤية وحتى لمس.
  • ثانياً يعتبر نجس ويجب غسل الجزء الذي أصابه من البدن أما الثوب يكتفي بمسحه من الثوب دون غسله وهو ناقض للوضوء.

هل ملامسة الأعضاء التناسلية يوجب الغسل

النفس البشرية ضعيفة جداً و يغرها كثير من المغريات الموجودة في حاضرنا في زمن انتشار الفتنة والملهيات وهناك بعض التساؤلات التي تطرح على علماء الأمة بخصوص قضايا الزواج أو العلاقة الحميمية ونتعرف على مسألة الملامسة بين الأعضاء.

  • أولاً لا يجب الغسل على الزوجين في حال تعاشرهما إلا في وضع نزول المني بلذة أو حصول الجماع بينهما.
  • ثانياً لا يجب الغسل إذا باشرها ولم يقم بإدخال عضوه الذكري في فرجها ولم ينزل المذي بل يكتفي بغسل المنطقة والوضوء.