المناصب العامه هل يوجد تناقض، تختلف القدرات التي يمتلكها كل شخص التي بموجبها يستطيع الشخص شغل وظيفة معينة ضمن جهة معينة قد تكون الجهة حكومية أو جهة خاصة، وتتفاوت قدرات الأفراد من أجل العمل في مناصب سياسية كالمناصب العامة الحكومية التي لها أهمية كبيرة في المجتمع، وتترابط بشكل عام المناصب والوظائف من أجل تحقيق الخدمات المختلفة للمواطن، وتختلف قدرة كل موظف في المناصب العامة على تقديم الخدمة للمجتمع، وسنوضح أثر شغل المناصب العامه على المجتمع.

المناصب العامه هل يوجد تناقض

وجدت العديد من البحاث المدرجة على الأشخاص اللذين يتم تعيينهم في مناصب جديدة لأجل التوصل إلى العلاقة التي تربط بين المهام الجديدة في تلك المناصب، وأخلاق الموظف بشكل واضح، حيث بين أهل الإختصاص أن الموظف الحاصل على ترقية ومنصب جديد فإن هناك تناقض حاصل على أخلاقهم بالسلب بشكل ملحوظ، وذلك لأن السلطة لا يستطيع أحد التصدي لها، وتستمر رغبة الفرد بالوصول إلى المنصب المرموق بشكل ائم.

فتنة المال وتحدي السلطة

غالباً ما يرتبط التألق في المشوار السياسي وينعكس بشكل ملموس على سلوكيات الأشخاص، فيواجه الأشخاص ممن يتم تعيينهم في مهام جديدة تحديات تشمل السلطة والمال الذي يسعون إلى الحصول عليه، والبعض من أصحاب المناصب العامة يبدأ بالتناقض عما كان عليه، فيبدأ بالتكبر على من حوله، وذلك ورد في قوله تعالى: (ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله لنصدقن ولنكونن من الصالحين فلما آتاهم من فضله بخلوا به وتولوا وهم معرضون).