تشير أطوار القمر إلى أشكاله الظاهرية، يعد القمر جرم من الأجرام السماوية التي وجدت، كما ويعتبر القمر الوحيد الذي لم يوجد له مثيل على سطح الأرض، حيث يقوم القمر بامداد سطح الأرض بالضوء في ساعات الليل المظلمة، وعندما تم حساب المسافة بين سطح الأرض والقمر من قبل العلماء والمبتكرين وجد أن القمر يبعد عن الأرض مسافة كبيرة جدا، يمتاز القمر بحجمه الكبير مقارنة مع الأجرام السماوية الأخرى، كما ويقع القمر في السماوات العلى، ويلعب دورا كبيرا في عمليات المد والجزر، يختلف القمر عن الأجرام الأخرى بأهميته، و المسافة التي يبعدها عن الأرض، حيث تم تسميته بهذا الاسم بسبب قيام العلماء باكتشاف غاليلو الذي يتكون من الأقمار الأربعة في كوكب المشتري.

تشير أطوار القمر إلى أشكاله الظاهرية

يتم تسمية أشكال القمر الظاهرية بأطوار القمر، حيث يكون هذا حال دورانه حول كوكب الأرض، والمدة الزمنية التي يستغرقها الدوران حول كوكب الأرض هي 29 يوما، حيث تم استخدام هذه الدورة من أجل حساب عملية التقويم الهجري، ومن هذه الأطوار:

  • الهلال المتزايد، يبدأ نوره من جهة الغرب من القمر مع بقاء الجزء الآخر معتما.
  • الهلال المتضائل، يبدأ نوره من  جهة الشرق من القمر مع بقاء الجزء الآخر معتما، ويأخذ حرف c.
  • الربع الأول، يبدأ نوره من منتصف جهة الغرب مع بقاء الجزء الآخر معتما، ويأخذ حرف D.
  • الربع الآخر، يبدأ نوره من منتصف جهة الشرق مع بقاء الجزء الآخر معتما.
  • الأحدب المتزايد، ينير من الجهة الغربية ويبقى الجهة الأخرى معتمة، ويأخذ شكل البيضة.
  • الأحدب المتضائل، ينير من الجهة الشرقية مع بقاء الجهة الأخرى معتمة، ويأخذ شكل البيضة.
  • البدر، يأخذ شكل القمر كاملا، حيث يمكنك رؤيته كاملا، ويحدث البدر في حالة استقرار كلا من الشمس، والأرض، والقمر، وتكون الأرض  في وسطهما، حيث يتم دوران الأرض حول الشمس.

تتشكل أطوار القمر على أشكالها الظاهرية الموجودة في السماء، تدور أطوار القمر حول كوكب الأرض ما يعادل 29 يوما حتى يتم حساب عملية التقويم الهجري، كما وتصنف أطوار القمر إلى عدة تصنيفات يختلف كل صنف عن الآخر في بدء دورته.