شروط القبول في جامعة الملك سعود للدبلوم والأوراق المطلوبة، تختص الجامعة بكل ما يتصل بالتعليم العالي الذي تتولاه كلياتها ومعاهدها وبتشجيع البحوث العلمية والعمل على رقي الآداب والعلوم في البلاد، وفي عام 1387 هـ صدر المرسوم الملكي رقم (م/11) المتضمن الموافقة على نظام جامعة الرياض (جامعة الملك سعود حاليا) وإلغاء الأنظمة والأوامر والتعليمات السابقة المتعلقة بالجامعة، وكان من أبرز ما جاء في النظام إحداث المجلس الأعلى للجامعة كإحدى السلطات الإدارية فيها، والمجلس الأعلى هو السلطة المهيمنة على شؤون الجامعة وله وضع السياسة التي تسير عليها، وفي عام 1392 هـ صدر المرسوم الملكي رقم (م/6) المتضمن الموافقة على نظام جامعة الرياض وإلغاء نظام الجامعة الصادر في عام 1387هـ وجميع ما يتعارض معه من أنظمة وأوامر وتعليمات سابقة.

تاريخ الجامعة

كانت بداية تاريخ إنشاء الجامعة بعد مضي ثلاث سنوات على إنشاء أول وزارة للمعارف عندما صرح الملك فهد بن عبد العزيز (وزير المعارف آنذاك) في عام 1376 هـ إن وزارة المعارف تفكر جديا في إخراج الجامعة السعودية إلى حيز التنفيذ، وبعد ذلك بعام تقريبا تم إنشاء أول جامعة في المملكة العربية السعودية، وذلك بصدور المرسوم الملكي رقم 17 في الحادي والعشرين من ربيع الآخر عام 1377 هـ حيث نص بإنشاء جامعة الملك سعود، وفيه: جامعة الملك سعود بعونه تعالى نحن سعود بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية رغبة في نشر المعارف وترقيتها في مملكتنا وتوسيع الدراسة العلمية والأدبية، وحبا في مسايرة الأمم في العلوم والفنون ومشاركتها في الكشف والاختراع، وحرصا على إحياء الحضارة الإسلامية والإبانة عن محاسنها ومفاخرها وطموحها إلى تربية النشئ تربية صالحة، تكفل لهم العقل السليم والخلق القويم، رسمنا ما هو آت: تنشأ في مملكتنا جامعة تسمى جامعة الملك سعود، كما صدر مع هذا المرسوم الملكي مرسومان ملكيان آخران، أحدهما برقم 18 والآخر برقم 19 في الحادي والعشرين من شهر ربيع الثاني عام 1377 هـ يقضي الأول بإنشاء كلية للآداب، بينما يقضي الثاني بإنشاء كلية للعلوم، وقد بدأت الدراسة في الجامعة بافتتاح كلية الآداب عام 1378 هـ، وفي عام 1380 هـ صدر المرسوم الملكي رقم (112) المتضمن الموافقة على نظام جامعة الملك سعود وكان أبرز ما جاء فيه أن للجامعة شخصية اعتبارية وميزانية خاصة يوافق عليها وزير المعارف ويعرضها على الجهات ذات الاختصاص لاعتمادها.

شروط ومعايير القبول

أن يكون المتقدم حاصلاً على شهادة إتمام الثانوية العامة أو ما يعادلها من داخل المملكة أو خارجها، عدم قبول أي طالب سبق قبوله وانتظامه بالجامعة، لكن يمكن النظر في إعادة قيد من انقطع أو انسحب من الجامعة، إذا تقدم لذلك خلال 4 فصول دراسية من تاريخ طي القيد أو الانسحاب من الجامعة، لا يتم قبول الطلبات المقدمة من حاملي درجة البكالوريوس للتقديم من جديد لمرحلة بكالوريوس أخرى، عدم قبول أو تحويل متقدم كان مفصولًا من جامعة لأسباب تأديبية، وقالت عمادة القبول والتسجيل بجامعة الملك سعود عبر حسابها على “تويتر”: “إيمانا منا بأهمية المرحلة الجامعية في تزويد الطالب بالعلم والمعرفة والمهارات الأساسية وتهيئته لسوق العمـل، وحرصا على توفر المعلومات اللازمة والتي تساعد الطالب في تحديد مسار قبوله وتخصصه، يسرنا أن نضع بين أيديكم دليل القبول للمرحلة الجامعية (دبلوم مشارك بكالوريوس) للعام الجامعي 1444 هـ بجامعة الملك سعود”، وبحسب العمادة “تشمل معايير القبول للطلاب والطالبات، والتخصصات المتاحة لدرجات الدبلوم والمشارك والبكالوريوس، ومعايير التخصيص بعد إنهاء الطالب لبرنامج السنة الأولى المشتركة في بعض التخصصات. وقد حرصت جامعة الملك سعود ممثلة بعمادة شؤون القبول والتسجيل على أتمتة وتسهيل وتيسر إجراءات القبول بما يحقق رفع مبدأ الكفاءة الداخلية وتوفي الوقت والجهد على الطلاب وأولياء أمورهم. ونسعد دائما بالاستماع إلى مقترحاتكم وملاحظاتكم والتي تسهم بـإذن الله- في تطوير سياسات وإجراءات القبول بالجامعة”.