سبب وفاة إيفانا اول زوجة لدونالد ترامب، توفيت إيفانا زوجة دونالد ترامب الأولى ووالدة ثلاثة من أبنائه عن عمر يناهز 73 عاماً، والتي رحلت عن عالمنا في الساعات القليلة الماضية، وذلك بعدما أعلنت وسائل الإعلام الأجنبية والعالمية في الساعات الماضية، عن رحيل زوجة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، وذلك بعد معاناة مع المرض.

وفاة ايفانا زوجة ترامب

أعلن الرئيس الأمريكي الأسبق دونالد ترامب، في بيان رسمي عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر في 14 يوليو 2022، عن وفاة ايفانا ترامب في منزلها بولاية نيويورك الأمريكية، وذلك عن عمر ناهز 73 عامًا، بعدما تم العثور عليها فاقدة للوعي  ولا تبدي أي استجابة نهائيًا، ولم تكشف وسائل الإعلام العالمية أو عائلة ايفانا ترامب، عن الأسباب الرئيسي لوفاتها حتى وقتنا الحالي، حيث تحدثت الأخبار فقط عن العثور عليها فاقدة للوعي ولا تبدي أي استجابة فقط، حيث إنها كانت تعاني من أمراض الشيخوخة وبعض الأمراض التي لم يتم الكشف عنها، وعلى منصة التواصل الاجتماعي الخاصة به “تروث سوشال”، كتب ترامب: “كانت امرأة رائعة وجميلة وبديعة، عاشت حياة عظيمة وملهمة”.

من هي ايفانا

ولدت إيفانا ترامب في الدولة التي أصبحت الآن جمهورية التشيك، وتزوجت من دونالد ترامب في عام 1977، وتطلقا بعد مرور 15 عاماً على زواجهما في 1992، وأنجبا ثلاثة أبناء، هم دونالد جونيور وإيفانكا وإريك، تعتقد الشرطة أن الوفاة عرضية، بحسب وكالة أسوشيتد برس، التي نقلت عن مصادر قولها إنه عُثر على إيفانا فاقدة الوعي بالقرب من سُلّم في منزلها بمدينة نيويورك، وكان دونالد وإيفانا ترامب شخصيتين بارزتين في نيويورك خلال الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، وأثار انفصالهما اهتماماً واسعاً لدى عامة الناس، وبعد انفصالهما، دشنت إيفانا أعمالها الخاصة لأدوات التجميل والملابس والمجوهرات، وفي سيرتها الذاتية، الصادرة عام 2017، نسبت إلى نفسها الفضل في تربية أبنائهما، وقالت: “اتخذت القرارات بشأن تعليمهم ونشاطاتهم ورعايتهم ومصاريفهم” إلى أن بلغوا الجامعة، وأضافت في مذكراتها أن علاقتها بدونالد ترامب تحسّنت بعد الطلاق، وقالت إنها كانت تتحدث إليه مرة كل أسبوع تقريباً، وأصدرت عائلة ترامب بياناً أشاد بها باعتبارها “قوة في مجال الأعمال، ورياضية من الطراز العالمي، وجميلة مشرقة، وأم وصديقة راعية”، وقال البيان إن “إيفانا ترامب كانت ناجية، فرّت من الشيوعية واعتنقت هذا البلد”، وأضاف البيان “علمت أطفالها الجرأة والصلابة والرحمة والعزيمة”، وكان دونالد ترامب الزوج الثاني لإيفانا، بعد زواجها من مدرّب التزلّج وصديقها ألفرد وينكلماير. وقيل إن زواجها الأول كان بهدف الحصول على الجنسية النمساوية، ومكنّها زواجها الأول من مغادرة بلدها الشيوعي – الذي كان حينها تشيكوسلوفاكيا – دون الانشقاق عنه، ويقال إن إيفانا، التي مارست رياضة التزلج لوقت طويل، كانت قد شاركت في منافسات في ذلك البلد، لكن مزاعم دونالد ترامب بأنها كانت ضمن صفوف البدلاء في بعثة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية عام 1972 دحضها مسؤول أولمبي محلي في 1989، عملتإيفانا مدربة للتزلّج وعارضة أزياء أثناء إقامتها في كندا في السبعينيات، وتعرّفت على دونالد ترامب مع مجموعة من العارضات في رحلة عمل إلى نيويورك في عام 1976، وتزوجت منه في العالم التالي، وسرعان ما أصبحا حديث الصحف، وخلال زواجهما، شغلت إيفانا عدة مناصب في منظمة ترامب، بينها مديرة فندق “بلازا” في مانهاتن، ولكن يقال إن ترامب منعها من دخول مكتبها في عام 1990، لخلافهما حول أربعة اتفاقات قبل الزواج، وحين تمت تسوية الطلاق في عام 1992، وقعت إيفانا اتفاقية عدم إفشاء، لكنها حصلت أيضا على 14 مليون دولار وقصر في ولاية كونيتيكت، وتزوجت لاحقا من رجل الأعمال الإيطالي ريكاردو مازوتشيلي (1995 – 1997) ثم من الممثل الإيطالي روزانو روبيكوندي (2008 – 2009).