اذكر ثلاث من الأعمال التي تبر بها أمك، من أجمل التمارين التي نواجهها في حياتنا، والتي يقوم الطلاب بالإجابة عليها من تعبيرهم الخاص، الأم جنة من لا يعرفها لا يعرف الجنة، هي الحنان والطيبة، هي القوة وهي السند، هي التي تسهر الليالي من أجل حمايتك، هي كل الطمأنينة، هي الحياة بأكملها، هذه الكلمات وهذه الأيادي التي تكتب عن حنانها فوالله لن تكافئ مثل ما فعلته من أجل أبنائها، جميعنا يعرف أن بدونها لا يوجد حياة، فقدانها يعني التعب والشقاء والهم والحزن، حيث أكد علماء النفس أنه إن تجلس مع أمك ساعة من اليوم، تعادل اليوم كله، وتعد من أفضل الساعات، حيث معها تبعد متاعب العالم بأكملها عنك.

اذكر ثلاث من الأعمال التي تبر بها أمك

تعد الأعمال التي يمكننا من خلالها بر أمهاتنا كثيرة، حيث نستطيع بر أمهاتنا بالكلمة الطيبة، وبالرضا والمساعدة، وأيضا بالحب والاستماع إلى ما تقوله، فقولها الحق الذي تريدك من خلاله أن تكون ابن ذو أخلاق حسنة وقلب قوي وطيبة تعطف بها على الآخرين عند رؤيتهم يتألمون، الأم تعلمك الرضا والقول الحسن، وأيضا التصرف في أصعب المواقف بالأسلوب الذي يجدر أن يكون، وتعلمك جملة أن الله معك في كل مكان، فلا تخشى ولا تخاف من أحد إلا منه لأنه هو خالقك ورازقك وقوتك، فياليت الأمهات لا يمرضون ولا يموتون ولا يتعبون، وهناك أعمال عديدة يمكن أن تبر أمك بها مثل طاعتهم، والاستماع إلى طلباتهم، وعدم الضجر منهم، وعدم قول الكلمة الصعبة التي نهى الله عنها، وهي كلمة أف، والكثير من الأعمال التي تستطيع أن تساعد أمك فيها لكي تنال رضاها، لأن رضاها من رضا الله، ورضا الله يعني دخولك جنته التي ندعو الله أن نكون من أهلها، فيارب.

لا أعلم هل بإمكاني أن أنهي موضوعي هذا أم اتركه حتى أتذكر عبارات أمي التي لا زالت في ذاكرتي إلى الآن، فكلماتها تشعرني بالأمن والراحة، فالأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعبا بأخلاق حسنة، وتعليم ينفع به ممن حوله، فيارب أحسن خاتمة أمي وارزقها الجنة مع الكرام البررة، اللهم آمين.