قصة مقتل الطفل صقر نايف المطيري في الكويت، وفي الساعات الماضية انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي قصة الطفل الكويتي صقر نايف المطيري والذي تم فقده منذ ايام، وتم العثور على الطفل الكويتي صقر نايف المطيري مقتول ومدفون في احد مناطق الكويت، وذلك وفقاً للجمهود الحثيثة التي قامت بها الامن الكويتية، وبعد التحرى والبحث تبين ان الذي قتل الطفل هو احد اقاربه، وفيما يلي نتعرف على قصة مقتل الطفل صقر نايف المطيري في الكويت.

من هو الطفل صقر المطيري ويكيبيديا

ويبلغ الطفل الكويتي صقر المطيري من العمر السابعة، وان جنسبة الطفل صقر المطيري هي الكويتية، ومنذ اسبوع تم الاعلان عن فقدان الطفل صقر المطيري، وفي ذلك قامت وزارة الداخلية الكويتية يوم الاحد الموافق 10/ يوليو/ 2022 ميلادي عن العثور على جثة الطفل الكويتي صقر المطيري، وان الطفل الكويتي صقر نايف المطيري من مواليد عام 2015 ميلادي والذي ولد في محافظة الاحمدي في دولة الكويت، وترعرع الطفل صقر نايف المطيري في بيت يتكون من اب وام وطفل اكبر منه عمره تسعة عشر عام وطفلين اخرين، وكما يذكر بان والد الطفل صقر نايف المطيري مسجون منذ سنوات ويرجع ذلك الى قضية المخدرات التي تسببت في سجنه الى توفاه الله، وكما ان والدته مسجونة منذ اربعة شهور بسبب قضية المخدرات التي ارتكبتها.

قصة مقتل الطفل صقر نايف المطيري في الكويت

وان قصة الطفل الكويتي صقر نايف المطيري بدأت عندما قامت والدته بالابلاغ عن اختفاءه قبل اسبوع، ومن ثم قام اغلبية المتطوعين من رواد مواقع السوشيل ميديا بتخصيص مكآفات وجمع التبرعات لمن يقوم بايجاد الكفل صقر نايف المطيري، وكما تفاعل مع تلك القصة عدد كبير من الاشخاص، وكما ان والدته تم اعتقالها من قبل الاعلان عن خسارته، وان تلك الاحداث حدثت ببطئ، وقام الاخ الكبير بالاعتراف بطرد اخوانه من المنزل والذي من بينهم الطفل الكويتي صقر نايف المطيري، وعلى عقب هذا قامت الجهات الامنية بالعثور على الطفل الكويتي صقر نايف المطيري والتي عثرت على جثته هامدة في احد مكبات عبد الله المبارك.

وان الادارة العامة للعلاقات والاعلام الامني الخاصة في وزارة الداخلية في الكويت بالكشف عن ” وجود طفل يبلغ من العمر سبع سنوات مقتولًا في أحد مكبات النفايات في منطقة غرب عبدالله المبارك في الكويت، وكانت جثته شبه متحللة أي أنه مقتول منذ عدة أشهر”.
ومن ثم قامت والدته بالاعتراف بارتكابها الجريمة وحيث انها كانت في حالة غير طبيعية، وقامت بضربه حتى الموت،وبقيت جثة طفلها في المنزل لمدة خمسة ايام، وكما قالت الام ” بأنها أخبرت عمال النظافة بوجود كلب ميت في منزلها ولف جثة الطفلة في أكياس”، وقام العمال باخذ هذا الكيس والقاءه في مكب النفايات في غرب عبد الله المبارك، وكما قالت الام ان اولادها الاربعة يعلمون تلك الجريمة، ولم يبوحوا عن هذا خوفا من ان يلقوا نفس مصير اخوهم، وكما ان والدته لم تفصح عن سبب قتل طفلها صقر المطيري.