خير ما يقال يوم عرفة، ويعتبر يوم عرفة من الايام العظيمة، والتي في يوم عرفة يغفر الله تعالى الزلات، وان في يوم عرفة تستجاب الدعوات، ويوم عرفة هو يوم اتمام النعمة على المسلمين ويوم اكمال الدين، وان يوم عرفة ياتي قبل يوم النحر، وفي يوم عرفة تكثر التوبة والمغفرة، ويعد يوم عرفة من اعظم مجامع الدنيا.

أفضل دعاء للمسلمين في يوم عرفة

ومن الادعية التي يقالها المسلمون في يوم عرفة، والتي هي ادعية ماثورة من السنة النبوية الشريفة والقران الكريم، وفي يوم عرفة يكون الدعاء مستجاب باذن الله تعالى، ومن تلك الادعية ما يلي:

  • (رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ).
  • (رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ).
  • (رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ).
  • (رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ* رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَىٰ رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ).
  • (اللَّهمَّ اقسِم لَنا من خشيتِكَ ما يَحولُ بينَنا وبينَ معاصيكَ، ومن طاعتِكَ ما تبلِّغُنا بِهِ جنَّتَكَ، ومنَ اليقينِ ما تُهَوِّنُ بِهِ علَينا مُصيباتِ الدُّنيا، ومتِّعنا بأسماعِنا وأبصارِنا وقوَّتنا ما أحييتَنا، واجعَلهُ الوارثَ منَّا، واجعَل ثأرَنا على من ظلمَنا، وانصُرنا علَى من عادانا، ولا تجعَل مُصيبتَنا في دينِنا، ولا تجعلِ الدُّنيا أَكْبرَ همِّنا ولا مبلغَ عِلمِنا، ولا تسلِّط علَينا مَن لا يرحَمُنا).

خير ما يقال يوم عرفة

رُوي عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: (خيرُ الدُّعاءِ دعاءُ يومِ عرفةَ، وخيرُ ما قلتُ أنا والنبيُّون مِن قَبلي: لا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَه لا شريكَ له، له الملكُ له الحمدُ، وهو على كلِّ شيءٍ قديرٌ)، وانه من المستحب على السممل ان يردد هذا الدعاء في يوم عرفة منذ فجر اليوم التاسع من شهر ذي الحجة الى وقت غروب الشمس، وكما على المسمل ان يكون بالعديد من الاعمال الصالحة في يوم عرفة ونذكر منها:

“أن يُكثر فيه من الدعاء، ويجتهد في سؤال الله -سبحانه- الجنة، والتعوّذ بالله من النار، وسؤال العفو، فالله -سبحانه وتعالى- عفوٌ يحب العفو. كما يحسُن بالحاجّ أنْ يدعو لنفسه ولإخوانه المسلمين في هذا اليوم العظيم، ويلحّ على الله -سبحانه- بالمسألة. كما يستحبّ في هذا اليوم أنْ يثني المسلم والحاجّ على الله -تعالى- بما هو أهله. الإكثار من الصلاة والسلام على النبي -صلّى الله عليه وسلّم- فإنّ ذلك من أسباب الإجابة. ومن الخير الذي يفعله الحاج أن يُكثر من التلبية، ويرفع بها صوته، وله أن يأتي بشتى أنواع الذكر والدعاء؛ فمرّةً يدعو، وأخرى يُهلّل، وتارةً يُكبّر، وتارةً يلبِّي، ومن حقّ والديه وأقاربه وشيوخه وأصحابه ومن أحسن إليه أنْ يدعو لهم ولسائر المسلمين، ويجوز له الدعاء منفرداً أو مع جماعة المسلمين، ويحرص على أنْ يكون حاضر القلب وصافي الذهن”