متى وقت التلبية في الحج، وان المقصود في التلبية لغة بانها الاجابة للطلب، وفي الاسلام يقصد في التلبية بانها ذكر الله تعالى وذلك بصوت مرتفع في اداء مناسك الحج ويقول: ” لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ لَبَّيْكَ ، لَبَّيْكَ لا شَرٍيك لَك لَبَّيْكَ. إنَّ الحَمْدَ والنِعْمَةَ لَكَ والمُلْك. لا شَرِيِكَ لك”، وعن أبي هريرة أن النبي قال: ما أهل مهل قط ولا كبر مكبر قط إلا بُشِّرَ. قيل يا رسول الله بالجنة ؟ قال نعم أخرجه الطبراني في الأوسط بسندين رجال أحدهما رجال الصحيح.

أحكام التلبية في الحج

واختلف العلماء في احكام التلبية في الحج وقال احمد والشافعي بانها من السنن المؤكدة، وبينما ابى حنيفة والخطابي عن مالك حكموا بانها من الوجوب، وبينما ابن حزم اكد على حكم التلبية في الحج بانه فرض ولو مرة، ولكن اغلب القول تقول بانها وجوب وفق لرأى اغلبية من العلماء، وكما ان مصطلح التلبية يتضمن الكثير من المعاني والتي تعنى لبي اي انه اجاب ولزم في الطاعة، وكما يكون التلبية لله سبحانه وتعالى، والتي تتضمن في معناها الاخلاص والمحبة الى الله سبحانه وتعالى، ويشمل مفهوم التلبية الاقامة على طاعة الله عزوجل، وان الحاج يشعر في التلبية بترابط كافة المخلوقات والتي تتجاوب مع الحاج في توحيد وعبودية الله سبحانه وتعالى، وكما يستحب في الايام العشر الاوائل من شهر ذي الحجة الاكثار من التكبيرات والتهليل، وكما من المستحب رفع الصوت اثناء التلبية، ومن الجدير بالذكر ان التلبية لها موعد بداية وموعد نهاية، وتبدا التلبية بعد الاحرام من الميقات للحاج والمعتمر، وبينما نهاية التلبية تختلف ما بين الحاج والمعمر، وان الحاج ينتهي من التلبية يوم النحر في جمرة العقبة، وبينما المعتمر ينتهي من التلبية في وقت رؤية البيت واستلام الحجر.

متى وقت التلبية في الحج

وان البدء بالتلبية يكون في وقت الاحرام وهذا حسب ما اتفق عليه المذاهب الفقهية الاربعة الحنفية والحنابلة والمالكية والشافعية، وما يدل على ذلك عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال: “سمِعْتُ رَسولَ اللهِ صلَّى الله عليه وسَلَّم يُهِلُّ مُلَبِّدًا، يقول: لبَّيْك اللهُمَّ، لبَّيكَ، لبَّيْك لا شريكَ لك لبَّيْك؛ إنَّ الحَمْدَ والنِّعمةَ لك والمُلْك، لا شريك لك؛ لا يزيد على هؤلاءِ الكَلِماتِ، وإنَّ عبدَ اللهِ بنَ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عنهما كان يقول: كان رسولُ الله صلَّى الله عليه وسَلَّم يركَعُ بذي الحُلَيفةِ ركعتينِ، ثم إذا استوَتْ به النَّاقَةُ قائمةً عند مسجِدِ ذي الحُلَيفَةِ، أهَلَّ بهؤلاءِ الكلماتِ”، وما ورد عن أنس بن مالك رضي الله عنه: “صلَّى النبيُّ صلَّى الله عليه وسَلَّم بالمدينةِ أربعًا، وبذي الحُلَيفةِ رَكعتينِ، ثمَّ بات حتى أصبَحَ بذي الحُلَيفة، فلمَّا رَكِبَ راحِلَتَه واستَوَتْ به، أهلَّ”، والله أعلم.
وبينما ينتهي وقت التلبية في الحج في وقت رمي الجمرة العقبة في اليوم العاشر من ذي الحجة وهو يوم النحر، ومما يدل على ذلك ما ورد عن عبد الله بن عباس رضي الله عنه: “أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسَلَّم أردَفَ الفَضْلَ، فأخبَرَ الفَضْلَ: أنَّه لم يَزَلْ يُلَبِّي حتَّى رمى الجَمْرَةَ”، وقد نصّ الحديث على أن التلبية تنتهي عند رمي جمرة العقبة، والله أعلم.