من هو سفاح الاطفال سفاح القاع في لبنان، هناك العديد من الجرائم البشعة في العالم العربي حيث إنها ضجت وسائل الإعلام اللبنانية عن وجود شخص يقوم باغتصاب عددا كبيرا من الأطفال المتواجدين في شوارع لبنان، أثارت تلك القضية غضب كبير من قبل النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، لأنها تعتبر من القضايا الشنيعة بحق الأطفال الأبرياء في كلا من الجنسين،

قضية سفاع القاع في لبنان

نشرت وسائل الإعلام اللبنانية على وجود رجل في الخمسينات من عمره يقوم باغتصاب الصغار في الشوارع اللبنانية، أثار ضجة كبيرة من قبل الأهالي ومواقع السوشيال ميديا، إلا أن تمكنوا من الإمساك به واعترف هذا الرجل الكبير من السن على أفعاله الشنيعة بحق مجموعة كبيرة من الأطفال من الذكور والإناث، وهذه تعتبر من القصص المخيفة جدا، حيث إنه بدأت أهالي الحي اللبناني تشعر بالخوف اتجاه أطفالها أثناء الخروج إلى الشارع، والجهات الأمنية ما زالت تحقق معه في تفاصيل القضية، وأطلق على هذا الرجل سفاح الأطفال.

ضجت منصات التواصل الاجتماعي اللبنانبة بقضية سفاح يقوم باغتصاب الاطفال من كلا الجنسين، انتشر الخبر عبر وسائل الاعلام في لبنان وتصدر الخبر عناوين الصحف في لبنان لما يتضمن تفاصيل مشينة شكلت صدمة لدى الشارع اللبناني في القضية، وتعددت الروايات حول القضية كما هناك تكتم امني وعسكري كبير عن الحادثة، والقضية احدثت غضب كبير في الشارع اللبناني، وطالب غالبية الاهالي والمواطنين باخذ اقسى عقوبة بالمغتصب وطالبوا بفضحه بشكل كامل.

سفاح القاع هو

هو الياس ضاهر عسكري متقاعد كما يدير مقهي في بلدة القاع في البلدة على الحدود السورية في شمال شرق لبنان، وقد تم ايقافه بعد ارتكابه جرائم اغتصاب وتخدير الاطفال في بلدة القاع في لبنان وقد كان ابناء البلدة متسترين عليه ويتجنبون الادلاء عليه بوصفه مشتبها فيه، حتى وصل الخبر الى الجهاز الامني الذى أوقفه بغرض التحقيق وقد تولي النشر الاعلامي حماية المسار الامني والقضائي.

استطاع هذا الرجل ممارسة الرذيلة بأبشع الطرق على اغتصاب 20 طفل، بالتالي تعتبر من الجرائم البشعة التي كان هؤلاء الأطفال هم ضحايا هذه الحادثة، تمكنت الجهات المعنية الشرطة اللبنانية من الإمساك بهذا الرجل من خلال إحدى الضحايا الذي قام بتخديرها بمادة مخدرة، إلا أن إحدى الأطفال قد فاق من التخدير وقام على الفور بالهروب ليخبر أهله بأدق التفاصيل وتمكنت الشرطة من الإمساك بالفاعل، وطالب أهالي الحي بأخذ أقصى عقوبة وعدم خروجه من السجن، يقوم سفاح القاع باغتصاب الاطفال، وقد حظي المرتكب لتلك الجرائم يدعمان واللذان مكناه من ارتكاب الجرائم دعم الصمت خوفا من الفضائح وقد تم التعبير عن ذلك الصمت بلقاء تم عقده في كنيسة القاع الذى ضم فاعليات وعائلات من البلدة من أجل احتواء تلك القضية وقد تم الاتفاق على تسليمها الى القوي الامنية من اجل التوسع في اجراء التحقيق معه.