هل دعاء يوم عرفة خاص بالحجاج، هذا السؤال متكرر وشائع بين المسلمين هذه الأيام لقرب يوم عرفة، لان هذا اليوم يكون فيه الكثير من الدعاء من المسلمين، كما يستحب يوم عرفة الكثير من الأدعية، حيث يعتبر يوم عرفة من الأيام العشر الأولى من ذي الحجة، وهي أيام أداء مناسك الحج للمسلمين، وهي أكثر الأيام المحببة للدعاء إلى الله تعالى، وسنوضح من الموقع البسيط فضل هذه الادعية يوم عرفة.

فضل الدعاء يوم عرفة

يوم عرفة هو اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، وتعتبر مكانة الحجاج بالوقوف على جبل عرفات في هذا اليوم أكبر ركن من أركان الحج، حيث تعد فضل الأعمال الصالحة في عشر ذي الحجة يرجح فضل الجهاد في سبيل الله، ويعتبر من أفضل الدعاء كما دلت عليه الأحاديث الشريفة لقاء جميع العبادات العظيمة والمشرفة مع الله تعالى في الأيام العظيمة والفضيلة، وأن أجره عظيم ، فقد زاد كثير من المسلمين في المناجاة والذكر واغتنام الفرص في هذا اليوم العظيم المبارك بما ينفع الدنيا والآخرة.

هل دعاء يوم عرفة خاص بالحجاج

الجدير بالذكر ان العلماء واهل العلم لم يتفقوا على فضل الدعاء يوم عرفة، وهل تقتصر فضيلة الدعاء على الحجاج أم تنطبق على الدولة الإسلامية ، اذ ان اهل العلم أجمعوا على تفسير الحديث لدعاء يوم عرفات، لكن فضل الدعاء اختلفت في كونها لمن وقف يوم عرفات من الحجاج، ومع ذلك فإن رأي معظم العلماء أن الدعاء في يوم عرفات ليست للحجاج فحسب، بل للدولة الإسلامية ككل، وهذا مبني على أن الرسول صلى الله عليه وسلم: ”أن أفضل هو دعاء يوم عرفات، وأحسن ما قاله الرسول والأنبياء من قبله أن هو لا يوجد إله غير الله وحده، ولا يوجد له شريك، له الملك وكده والحمد أيضًا وهو قادر على كل شيء”، اذ تبين من الحديث أفضل وقت للدعاء وليس مكان للدعاء، لذلك فالأرجح فضل الدعاء للدولة الإسلامية كلها وليس للحجاج فقط، ومن أكثر الأمور المحببة في شهر ذي الحجة كثرة الأدعية في يوم عرفة.

حكم الدعاء يوم عرفة لغير الحاج

تجدر الاشارة انه لا يقتصر فضل الدعاء يوم عرفة على الحجاج دون غيرهم، بل يشمل الحجاج وغير الحجاج، حيث انه يستحب اكثار الدعاء من غير الحجاج في هذا اليوم العظيم، كما تم ذكر العديد من الأحاديث النبوية الشريفة عن حديث عائشة عن النبي صل الله عليه وسلم قال: (ما مِن يَومٍ أَكْثَرَ مِن أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فيه عَبْدًا مِنَ النَّارِ، مِن يَومِ عَرَفَةَ، وإنَّه لَيَدْنُو، ثُمَّ يُبَاهِي بهِمُ المَلَائِكَةَ، فيَقولُ: ما أَرَادَ هَؤُلَاءِ؟)، بحيث لا يشمل عرفة فقط بل يشمل جميع أنحاء العالم، ولا شك في من كان بعرفات فقد جمع بين فضائل المكان والزمان، وأن معناه هو اكثر الذكر بركة وأنه أعظم أجر وأقرب إجابة، وقد ثبت ذلك عن طريق الصحابة جواز الاجتماع في المساجد لذكر الله تعالى في هذا اليوم المبارك.