هل يجوز الاضحية مع العقيقة، وتعتبر تلك المسألة من المسائل التي اختلف بها اهل العلم فيما بينهم، ومنهم ما اجاز ذلك وذلك ورد في مذهب احمد رحمه الله، ومنعهم ما منعوا ذلك، وحيث ان المقصود بالاضحية هو الفداء عن النفس، بينما العقيقة يقصد بها هو الفداء عن الطفل.

هل يجوز ذبح ذبيحة واحدة بنية الأضحية والعقيقة ؟

وان الفقهاء اختلفوا في تلك المسألة، وتم طرح قولين بخصوص ذلك وهما:

  • القول الأول: ” لا تجزئ الأضحية عن العقيقة . وهو مذهب المالكية والشافعية ، ورواية عن الإمام أحمد رحمهم الله”، وان حجة هذا القول هي ان الاضحية والعقيقة لم تجزي احداهما عن الاخر، وحيث ان كل واحد منهما تختلف عن الاخر، وحيث انه لم يقوم احداهما عن الاخرلى مثل دم الفدية ودم التمتع، وكما وقال الحطاب رحمه الله في “مواهب الجليل” (3/259) : “إِنْ ذَبَحَ أُضْحِيَّتَهُ لِلْأُضْحِيَّةِ وَالْعَقِيقَةِ أَوْ أَطْعَمَهَا وَلِيمَةً ، فَقَالَ فِي الذَّخِيرَةِ : قَالَ صَاحِبُ الْقَبَسِ : قَالَ شَيْخُنَا أَبُو بَكْرٍ الْفِهْرِيُّ إذَا ذَبَحَ أُضْحِيَّتَهُ لِلْأُضْحِيَّةِ وَالْعَقِيقَةِ لَا يُجْزِيهِ ، وَإِنْ أَطْعَمَهَا وَلِيمَةً أَجْزَأَهُ ، وَالْفَرْقُ أَنَّ الْمَقْصُودَ فِي الْأَوَّلَيْنِ إرَاقَةُ الدَّمِ ، وَإِرَاقَتُهُ لَا تُجْزِئُ عَنْ إرَاقَتَيْنِ ، وَالْمَقْصُودُ مِنْ الْوَلِيمَةِ الْإِطْعَامُ ، وَهُوَ غَيْرُ مُنَافٍ لِلْإِرَاقَةِ ، فَأَمْكَنَ الْجَمْعُ . انْتَهَى ” .
  • القول الثاني: ” تجزئ الأضحية عن العقيقة . وهو رواية عن الإمام أحمد ، وهو مذهب الأحناف ، وبه قال الحسن البصري ومحمد بن سيرين وقتـادة رحمهم الله”، وان حجة تلك القول هي انه يقصد بها التقرب الى الله سبحانه وتعالى بالذبح، وروى ابن أبي شيبة رحمه الله في “المصنف” (5/534) : عَنْ الْحَسَنِ قَالَ : إذَا ضَحُّوا عَنْ الْغُلَامِ فَقَدْ أَجْزَأَتْ عَنْهُ مِنْ الْعَقِيقَةِ”.

هل يجوز الاضحية مع العقيقة

وان تلك السؤال تم الاجابة عنه من خلال الشيخ احمد وسام الامين الفتوى بدار الافتاء المصرية قائلاً : ” إنه يجوز الجمع بين نية الأضحية والعقيقة في الذبيحة الواحدة، منوهًا بأن الفقهاء اختلفوا في حكم الجمع بين الأضحية والعقيقة في ذبيحة واحدة، أي إذا ما أراد الشخص أن يعق عن ولده في يوم الأضحى”، وكما اضاف ” أنه يجوز أن الذبح فى الأضحى بنية العقيقة وتجزئ هذه الذبيحة عن الأضحية لأنها ذبحت فى زمنها، مؤكدًا أنه يجوز ذبح خروف واحد بنية الأضحية وبنية العقيقة عن المولود بشرط: ألا تكون الأضحية منذورة وألا تكون العقيقة منذورة، فحينئذ يجب أن يفعل الإنسان شيئا من الاثنين إما أن يذبح فى عيد الأضحى بنية النذر أو بنية العقيقة وفيها يحصل له ثواب الأضحية أيضًا مع العقيقة”، و كما قال رحمه الله في “كشاف القناع” (3/30) : ” وَلَوْ اجْتَمَعَ عَقِيقَةٌ وَأُضْحِيَّةٌ ، وَنَوَى الذَّبِيحَةَ عَنْهُمَا ، أَيْ : عَنْ الْعَقِيقَةِ وَالْأُضْحِيَّةِ أَجْزَأَتْ عَنْهُمَا نَصًّا [أي : نص عليه الإمام أحمد]”.