ماذا نقول عند ذبح الاضحية، عيد الاضحى المبارك الذي اوشك على القدوم، حيث ينتظره المسلمون بفارغ الصبر ليذبحون الاضاحي من الانعام تقرباً الى الله تعالى، وتنفيذاً الى اورامره جل وعلى، وفي هذا المقال سنتعرف على الادعية التي يجب قولها عند الذبح.

ما هي الاضحية

هي إحدى شعائر الاسلام، التي يتقرب بها المسلمون إلى الله بتقديم ذبح من الانعام وذلك من أول أيام عيد الاضحى حتى آخر ايام التشريق، وهي من الشعائر المشروعة والمجمع عليها، وهي سنة مؤكدة لدى جميع مذاهب  اهل السنة والجماعة الفقهيه الشافعية والحنابلة والمالكية ما عدا الحنفية فهم يرون بأنها واجبة وقال بوجوبها ابن تيمية وإحدى الروايتين عن احمد وهو أحد القولين في مذهب المالكية، ويرى الشيعة بأنها مستحبة استحباب مؤكد. ومن الأحاديث التي دلت على مشروعية الأضحية حديث انس بن مالك قال: «ضحى النبي صلى الله عليه وسلّم بكبشين أملحين ذبحهما بيده وسمى وكبر، وضع رجله على صفاحهما.» وحديث عبد الله بن عمر قال: «أقام النبي صلى الله عليه وسلّم بالمدينة عشر سنين يضحي.». للأضحية شروط معينة يجب أن تتحقق فيها أولها أن تكون بهيمة الأنعام وهي: الابل والبقر والغنم، وسن معين لها وغير هذا فتكون الأضحية غير مجزئة، ويشترط أن تكون خالية من العيوب، وأن تكون ملكا للمضحي، وأن لا يتعلق بها حق للغير، وأن يضحى بها في الوقت المحدد، والنية، ويشترط لدى الحنابلة والشافعية التصدق ببعض لحمها وهو نِيء.

ما صيغة التسمية عند الذبح

تعدّدت آراء الفقهاء في الصيغة المعتبرة شرعاً، وذهبوا في هذا إلى قولين:

القول الأول: ذهب الشافعية والحنابلة إلى أن الصيغة المعتبرة شرعاً هي قول (بسم الله) ولا يعتبر غيرها، واستدلوا على ذلك بأدلة منها: قوله تعالى: (وَلاَ تَأْكُلُواْ مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ).

قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (ما أنْهَرَ الدَّمَ وذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ فَكُل)،هذا اللفظ هو المتعارف عليه والمستعمل على في كل العصور.

القول الثاني: ذهب المالكية والحنفية إلى أنه تصح التسمية بكل اسم من أسماء الله -تعالى-؛ كالرحمن والرحيم والعليم؛ لأن المقصود من التسمية هي تعظيم الله -تعالى- وقت الذبح، وهذا المقصود يحصل بذكر أي اسم من أسماء الله -تعالى-. وإن قال في التسمية باسم الله تعالى وأقرنه بصفة كقوله الله أكبر فهذا جائز، ولو قال: “بسم الله محمداً رسول الله”، أو “بسم الله ومحمدٌ رسول الله”، فذكر كلمة (محمد) مرفوعة فهذا مكروه، لكن تحل الذبيحة، ولو أنه ذكر كلمة (محمد) بالجر فلا يحل له ذلك، ولو قال (بسمل) دون أن يذكر الهاء، وكان في نيته التسمية فهذا جائز، ولو قال: (اللهم اغفر لي)، وكان نيته التسمية فهذا لا يحل عند بعض الفقهاء.

ماذا نقول عند ذبح الاضحية

يستحب أنه يقول المضحي عند ذبح الأُضْحِيَّة أن يدعو دعاء ذبح الاضحية فيقول: اللهم منك وإليك، إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له، وبذلك أمرت، وأنا من المسلمين»، وورد دعاء ذبح الاضحية فيما روي عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ ضَحَّى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَوْمَ عِيدٍ بِكَبْشَيْنِ فَقَالَ حِينَ وَجَّهَهُمَا: «إني وَجَّهْتُ وَجْهِيَ للذي فَطَرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ إِنَّ صلاتي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ، اللَّهُمَّ مِنْكَ وَلَكَ عَنْ مُحَمَّدٍ وَأُمَّتِهِ». أخرجه أحمد في مسنده.