لماذا وصف الظن بانه اكذب الحديث، الحديث الشريف هو كل ما جاء عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم من قوا او فعل او تقرير او صفة، سواء صفة خُلقية، او صفة خَلقية، وسواء جاءوا قبل ان تتم البعثة او بعدها.

لماذا وصف الظن بانه اكذب الحديث، الظن عكس اليقين، وهو ان يكون هناك تردد بين شغلتين، ولا يكون ترجيح لاحدهما على الاخر، ووردت كلمة الظن في القران الكريم ستين مرة، وللظن عدة دلالات، تختلف حسب الموضع التي اتت به، وحسب ما اذا كانت اسم ام فعل.

علل لماذا وصف الظن بانه اكذب الحديث

وردت الكثير من الاحاديث النبوية الشريفة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، المبعوث الى الناس لهدايتهم الى الطريق الصحيح، طريق الهداية والاسلام، وامرهم بطاعة الله سبحانه وتعالى، والتقرب اليه بأفعالهم واقوالهم، واجتناب نواهيه التي تقود بهم الى العذاب في الدنيا والعقاب، والحرمان من الجنة والدخول الى النار في الاخرة، وهناك الكثير من الامور التي نهانا الله عز وجل عن طريق رسوله الكريم باتباعها، كالظن، وهذا لما له من اثار تعود بالسوء على متبعه وعلى المجتمع ككل.

علل لماذا وصف الظن بانه اكذب الحديث؛ لأن الظن يؤدي للهجران وقطيعة الرحم بين الناس.

لماذا اهتم الإسلام بتقوية أواصر الأخوة بين المسلمين

حث الاسلام على ترابط وتكافل المسلمين مع بعضهم البعض، ودعاهم لتوحيد صفوفهم، لكي لا يستطيع احد ان يهزمهم، ويتغلبوا على كافة المشاكل التي تواجههم، وجاءت الكثير من الآيات القرآنية والاحاديث النبوية الشريفة التي تدعوا المسلمين الى تقوية اواصرهم، وان يكونوا كالبنيان المرصوص، وهناك عدة مظاهر تدل على اهتمام الاسلام بتقوية اواصر الاخوة بين المسلمين، ومنها:

  • قصة المؤاخاة بين الانصار والمهاجرين، التي قام بها النبي صلى الله عليه وسلم بعد هجرته من مكة للمدينة، حيث قال صلى الله عليه وسلم تآخوا اخوين اخوين، لترسيخ الاخوة واهميتها في نفوس المسلمين.
  • هناك الكثير من الآيات القرآنية التي تؤكد على أهمية الاخوة، حيث قال الله عز وجل: ( إنّما المؤمنون اخوة )، فالمؤمنون في أي مكان كانوا او زمان تجمعهم الشريعة الإسلامية، والهدف الواحد وهو طاعة الله سبحانه وتعالى واجتناب نواهيه.

كثرة الظن تولد الكثير من المشاكل بين الاشخاص، ويجب ان يكون الانسان على بينة، وان يكون لديه دلاله في الامور، وان يتجنب التخمين البعيد للأمور، التي ترمي به ومن حوله الى ارتكاب المعاصي والذنوب.